mercredi, septembre 10, 2008

محمد الراجي والمخزن



سلام
المغرب كان اول بلد في العالم يحاكم مستعملا للانترنت بسبب الفيسبوك
والمغرب اصبح من البلدان القلائل التي تحاكم المدونين
موقع هسبريس الذي كتب فيه محمد الراجي موضوعه، موقع بنى شهرته على سرقة مقالات الجرائد والاخبار الغير الاكيدة بالاضافة الي السماح بالتعليقات الخارجة عن الادب
ومع ذلك فإن المقال الذي نشره محمد الراجي حمل العديد من الحقائق التي سبق ان قيلت من قبل بطريقة او باخرى لذا يطرح السؤال لماذا تم تحريك القضاء في هذه الفترة بالضبط
في الوقت الذي تتحدث فيه العديد من الجهات عن حكومة التناوب والبرلمان والاحزاب والهيئات المنتخبة وتوجه لها الانتقاد لانها لا تقوم بواجبها
كنت دائما ارفض هذه الخطابات لانها لا تلامس الحقيقة
شخصيا عندي قناعة واحدة
المغرب بلد متخلف لانه محكوم من طرف المخزن الذي له القدرة على تغيير جلده باستمرار مع استعمال الخطابات الملونة البراقة
لكن عندما يمس اي شخص جوهر المشكل فإن المخزن يكشر عن انيابه ويقوم بالدفاع عن مصالحه وتأديب كل شخص يقترب من الخطوط الحمراء
في الماضي التجأ المخزن للاعيان وبالورجوازيين للدفاع عن مصالحه
وبعد ذلك استعمل الاستقلال والدستوري والاحرار
ومؤخرا التجأ لليساريين
والان يستعد للاستعانة بالاسلاميين
ومع تغير الغطاء فإن في العمق بقي المخزن هو هو كل ما قام به انه غير الجلباب بربطة العنق
محمد الراجي ضحية العقلية المخزنية المتخلفة
وكل نقاش في هذا البلد لا يسعى للقضاء على البنية المخزنية من اجل تاسيس دولة القانون الحقيقية هو مجرد هراء
في انتظار ذلك لا يمكن ان نعيش الا مزيدا من الشطط في استعمال السلطة واهدار ابسط حقوق المواطنين

1 commentaire:

Mounir a dit…

Très pertinent, le makhzen n'a jamais changé au fond!