jeudi, janvier 31, 2008

الله يلعن لي ما يحشم

سلام
في الاسفل تقرأون قصاصة وكالة الانباء المغربية حول الندوة الصحفية التي نظمها هنري ميشيل لشرح اسباب الفشل في غانا
الغريب ان المدرب يقول كلاما لم تكن عنده الشجاعة لقوله قبل الذهاب الي غانا، ففي السابق كان يتحدث عن امكانيات اللاعبين وبعد لقاء فرنسا تحدث عن المنتخب المنسجم وها هو اليوم يرمي بكل الثقل على اللاعبين بينما يخلي مسؤوليته كليا
ملاحظة: عند استقبال المنتخب المغربي كان الجنرال يعانق اللاعبين بحماس وكانه يقول للمغاربة وسيرو موتو بغدايدكم
==============
هنري ميشيل: لم نفز بكأس إفريقيا للأمم لأننا لا نتوفر على الإمكانيات لتحقيق ذلك

الرباط/ ومع/ قال الفرنسي هنري ميشيل مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم اليوم الخميس "إننا لا نتوفر في الوقت الراهن على الإمكانيات" للفوز بالكأس الإفريقية .

وأضاف الناخب الوطني خلال ندوة صحفية عقدها زوال اليوم الخميس بالمركز الوطني لكرة القدم بالمعمورة (ضاحية سلا) لتوضيح أسباب إقصاء المنتخب الوطني المغربي في الدور الأول لكأس إفريقيا التي تحتضنها غانا " ليس من الطبيعي أن نستمر في القول بأننا سنفوز بالكأس ويجب أن نفوز بالكأس ..دون أن نوفر الظروف الملائمة".

واعتبر هنري ميشيل في هذا الصدد , أن أغلب المنتخبات الإفريقية الحالية تتوفر على لاعبين كبار تدرجوا في أندية محلية متميزة قبل الإلتحاق بأندية أجنبية كبيرة فيما "المنتخب المغربي لا يتوفر على لاعبين من هذا الحجم والبطولة الوطنية لم ترق بعد إلى هذا المستوى بالرغم من أن لكل منتخب خصوصياته ونقط ضعفه وقوته".

وبالنسبة لهنري مشيل فإن المنتخب المغربي يتوفر "على لاعبين ممتازين لكنهم ليسوا لاعبين كبار يمكنهم قلب الموازين في أي لحظة وخاصة في الأوقات العصيبة ولا ينهارون كلما تلقت شباكهم هدفا أو أهداف مبكرة" .

وقال هنري ميشيل " لقد ارتكبنا أخطاء قاتلة في مبارتينا ضد غينيا وغانا وأدينا ثمنها غاليا خاصة في لقائنا ضد غينيا , حيث كان بإمكاننا تحقيق التعادل وأغلب هذه الأخطاء بسبب ثغرات في الدفاع أو لسوء التقدير وأيضا لعدم قدرة العناصر الوطنية على مجاراة الإيقاع السريع للمباريات والتي كانت تفرضها القوة البدنية والمؤهلات التقنية العالية للخصم".

وأصر الناخب الوطني على أنه اعتمد في التشكيلات التي خاض بها المباريات الثلاث على العناصر التي كان يرى أنها جاهزة بنسبة كبيرة ولياقة بدنية تؤهلها لخوض مباريات صعبة وحاسمة وأمام خصوم يتمتعون بقوة بدنية كبيرة ويلعبون بأسلوب يعتمد السرعة.

كما ألقى هنري مشيل باللائمة على " توقف العمل الذي باشره خلال الخمس سنوات التي قضاها على رأس الإدارة التقنية المغربية" قبل إقالته معتبرا أنه عمل في تلك الفترة على تهييء فريق "متكامل حقق معه نتائج إيجابية" و"تمكن من اكتشاف العديد من اللاعبين الممتازين سواء من المنتخب الأولمبي أو من المحترفين بالخارج والأندية المحلية".

وأضاف أنه آن الأوان للبحث عن حلول ناجعة للرقي بالمنتخب الوطني إلى المستوى الذي باتت عليه أغلب المنتخبات الإفريقية, ومن بينها على الخصوص العمل الجاد وعلى جميع المستويات وضمان الإستقرار سواء على مستوى الإدارة التقنية أو الإدارية.

وذكر أن الجامعة الملكية المغربية عبرت منذ تعاقدها معه مجددا عن إرادتها في العمل على توفير الإمكانيات الضرورية وتهىء الظروف الملائمة للنهوض بكرة القدم الوطنية من خلال مشروع التأهيل الذي تبنته.

8 commentaires:

мσнη∂ιš a dit…

الله يلعن لي ما يحشم

آ كيداير أولد عمتي ؟؟ سلملي على كازا بزااااف

Anonyme a dit…

Pourquoi voulez-vous qu'une equipe qui n'a jamais fait de miracle fasse des miracles cette fois-ci ?
Quand est-ce qu'on va utiliser sa raison au lieu de son coeur quand on parle de cette equipe?

Quand est-ce qu'on va se rendre compte qu'avec la meme equipe, on va avoir tpoujours les memes resultats et qu'il est temps de
reduire ses standards.LLii 3taa Llaah ra7naa kanchoufouh fi koul marra nla3bou 3laa chii coupe.
Ce sont tjrs les memes joueurs de la meme equipe de la meme federation qui rpoduisent le meme resultat.Quoi de plus naturel!
pilgrim

gnawi a dit…

هذا ماجناه علينا حسني بن سليمان وما جنيناه على أنفسنا

Mohamed El Kortbi a dit…

C'est une équipe qui se croyait championne ! le reveil fut très dur !

Anonyme a dit…

Je regrette d'etre franc , je sais que ce n'est pas sage de parler de la sorte de son pays et qu'il est preferable de cacher certaines verites que de les reveler. Voila ce qui pese sur mon coeur : En quoi le Maroc est-il champion pour POUR SE PERMETTRE DE pretendre egalement au championaT de la CAN ?
La corruption ne doit pas figurer sur cette liste.
La corruption, l'exploitation, les abus des petites bonnes, des ouvriers,et les fraudes ne doivent pas figurer sur cette liste de champion du monde.

BLUESMAN a dit…

سلام
المهندس: الله يسلمك
مجهول واحد: بنفس اللاعبين تمكن المغرب من لعب نهاية كاس افريقيا في تونس وكاد ان يتأهل الى نهائيات كاس العالم
بطبيعة الحال هناك مشكل في الجامعة لكن ما اريد التاكيد عليه هو التغير الحاصل في تصريحات المدرب فهوم من اختار الللاعبين وهو من قال بعد ذلك انهم ليسوا في المستوى
الكناوي: جنرال يشرف علي الكرة هل هناك كارثة اكبر من ذلك
محمد: صحيح مقابلة فرنسا اعطتنا آملا كاذبا
مجهول ثان: كلامك يذكرني بمقال نشره اخد الصحافيين قال فيه ان الفلسطينيين عليهم عدم الزواج او ممارسة الجنس الا بعد تحرير بلدهم
هل علينا ايقاف كل مباهج الحياة الي حين القضاء على الرشوة والسرقة والعنف

Anonyme a dit…

Je regrette bluesman, la comparaison n'est pas adequate (ghair mouaa-ima) .
Quand une culture excelle dans les domaines comme ceux de l'abus et de l'exploitation des elements les plus vulnerables de la societe et perd le guide de la moralite', elle ne peut pas reussir dans la sphere qui demande le serieux, la force physique et celle du caractere comme le sport pour remporter un championnat international.
Malheureusement cette derive de l'enseignement moral est souvent irreversible et a contribue' historiquement a la decadence de plusieurs civilisations.
Quand on veut batir un edifice durable, on commence d'abord par la construction des fondations sur des bases solides.
Pilgrim

BLUESMAN a dit…

سلام
بيلكريم: عنوان البوم رائع لاريك كلابتن
اتفق مع حول مبدأ الفكرة التي تدافع عنها فبدون اسس اخلاقية سليمة لا يمكن للمجتمع ان يتقدم
لكن السؤال الذي يطرح نفسه
هل علينا وقف الرياضة والفن والثقافة الي حين تحقيق ارضية اخلاقية سليمة